• Home
  • Login
  • Contact
رسالة النقيب

الروابط ذات الصلة

الرسالة

أيّها الزميلات والزملاء،
تحيّة نقابية وبعد،
أمّا اليوم، وبمناسبة إطلاق الموقع الإلكتروني الجديد، يسعدني ويشرّفني أن أتوجّه إليكم بكلمة من القلب لأؤكّد: أوّلاً، إعتزازي بالإنتماء إلى نقابتنا. ثانيًا، عملي الدؤوب وإلتزامي الكامل وحرصي على حماية مهنتنا وتعزيز مكانتها في المجتمع اللبناني كما وتنظيم ممارستها وفقًا للأصول، والمعايير والقواعد القانونية المتعارف عليها. وذلك، حفاظًا على مصلحة الصيدلي كما المواطن في آنٍ معًا.

ثالثًا، حرصي على تطوير مهنة الصيدلة وتقدّمها ومجاراتها لسائر الوسائل والتقنيّات المستحدثة وبخاصة عالم الإتصالات ومواقع التواصل الإجتماعي الإلكترونية. ومن هنا، كانت فكرة تجديد الموقع الإلكتروني العائد لنقابتنا. وبفضل جهود عدد من الزملاء، أصبح هذا الموقع أكثر تخصّصًا يتّجه لجميع المواطنين بصورة عامة وللصيادلة بصورة خاصة، بامتهان وحرفية ويُجيب عن كل الأسئلة التي يمكن أن تطرح. بالإضافة إلى أنّه يحمل في صفحاته جميع المعلومات والتفاصيل المتعلّقة بالنقابة، بالمهنة، بالصيادلة، بطلاب الصيدلة كما بالمريض في آنٍ واحد. إنّ هذا الموقع هو وسيلة تواصل بين جميع أركان هذه المهنة، من طلاب الصيدلة، إلى الصيادلة، إلى المواطن. فهو سيتضمّن رسائل توعية وإرشادات صحّية، لخدمة المريض وخدمة المجتمع اللبناني انطلاقًا من قناعتنا بأنّ الدور الأساسي للصيدلي هو حماية المريض وتوعيته ووقايته من الأمراض المستعصية والأمراض الجانبية الناتجة عن الأدوية أو سوء استعمالها.

ففي هذا القرن، قرن الواحد والعشرون ومع تفشّي الأمراض المزمنة كما المستعصية، تفوّقت الوقاية على العلاج وأصبحت الوقاية جزءًا لا يتجزّأ من الحياة اليومية، فالوقاية هي بالفعل، أسمى علاج. كما أنّ دور النقابة هو إحتضان الصيادلة، إرشادهم والسهر على حسن سير المهنة والتأكد من تطبيق جميع القوانين المتعلقة بالمهنة. ودورنا، العمل على تطوّر المهنة وحسن ممارستها وتشجيع زيادة مهارات الصيدلي وتطويرها سعيًا إلى مواكبة الإبتكارات والإكتشافات العلمية الجديدة من خلال التعليم الإلزامي المستمر. بهذه الطريقة، يرتقي مستوى الصيادلة العلمي والإجتماعي.

فضلاً عن خلق جوّ من الإلفة والإحترام المتبادل والتنافس المشروع، وأصرّ على كلمة مشروع، أي البنّاء الهادف إلى رقيّ المهنة ورفعتها وسموّها.

كما أنني أؤكد أنّ الصيدلي يؤدي: رسالة لا تجارة. دور إرشادي لا دور ترويجي. رسالة حماية المريض ووقايته وليس ترتيب أعباء عليه. إنّ الصيدلي ليس سمسار أدوية ولا معقّب معاملات ولا موظف لدى الشركات الخاصة أو الرسمية. إنّ الصيدلة رسالة قوامها علاقة مباشرة مع المريض مبنيّة على أسس ثابتة من الثقة المتبادلة بهدف حماية ليس فقط المريض وإنّما مجتمع بأكمله.

وأخيرًا وليس آخرًا، بهدف تحقيق هذه الآمال المنشودة، رأت النقابة من واجبها أن تبلور رؤية مهنية واضحة ذات رسالة واقية وفعالة، تظهر الصيدلي رجل الامن الصحي المكلف حماية مجتمع باسره و ايمانا منا بان مصلحة المريض و المواطن تؤمن فقط عندما تؤمن مصلحة الصيادله و تحترم لقمة عيشهم و حقهم بحياة كريمه , لذلك وضعنا خطّة عمل بدأنا بتنفيذها آملين من الله التوفيق.

وللزملاء أقول، مساندتكم وثقتكم دعمٌ لنا لتحقيق نجاح وأهداف نقابتنا، نقابة أردناها دائمًا رائدة ومزدهرة. فـ "الحياة إمّا أن تكون مغامرة جريئة، او لا شيء." وإنّي شديد الإيمان بأنّه "لا يوجد مستحيل أمام من يحاول" ودمتم خير صيادلة، دامت نقابتنا فخرًا لكم، ودام الوطن سيّدًا حرًّا مستقلاً.

عشتم، عاشت نقابة الصيادلة، عاش لبنان.

©2016 Copyright  ORDER OF PHARMACISTS OF LEBANON All Rights Reserved. SITEMANAGERV2.3